في تهامة...حرمة المنازل بين العرف القبلي ومبررات ميليشيا الحوثي الكاذبة

0

#الحديدة نت: تقرير خاص

في ظاهرة خطيرة تتنافى مع كل القيم الاخلاقية والاعراف القبلية، لا تزال ميليشيات الحوثي وصالح تواصل حملة مداهمات واقتحامات لعدد من منازل المواطنين في تهامة ، واعتقال كل من يناوئها.

وصعدت ميليشيات الحوثي والمخلوع في الفترة الأخيرة حملة مداهمات لمنازل اعضاء وكوادر حزب الاصلاح ومنازل عدد من الشخصيات السياسية والاجتماعية وناشطين في المكونات التهامية الرافضة لتواجدهم في محافظات اقليم تهامة( #الحديدة- حجه- المحويت- ريمة).

ففي مدينة #الحديدة، داهم اليوم مسلحون حوثيون  منزل الأستاذ محمد الدغبشي أمين عام حزب الاصلاح في #الحديدة بحي سبعة يوليو وعبثوا بمحتوياته  تحت مبرر البحث عن صاحب المنزل.

ويروي حادثة الاقتحام ل"#الحديدة نت" محمد عقيد -صهر القيادي الدغبشي- بقوله ان المسلحون اقتحموا المنزل دون سابق انذار ، وقاموا بترويع الاطفال والنساء بأسلحتهم وعبثوا بمحتويات المنزل وأقدموا على نهب عدد من الجوالات والوثائق وصور عائلية وشنط خاصة بأسرته ، كما قاموا بإقتحام شقق لأزواج بناته في نفس المبنى والعبث فيها.

 وتاتي هذه الممارسات الهمجية والبربرية من قبل مليشيات الحوثي والمخلوع ، من حملات مداهمات منازل واختطافات مستمرة بحق السياسيين والناشطين دون مراعاة لحرمة المنازل والأعراف القبلية.

وكانت مجاميع حوثية مسلحة قد اقتحمت اليوم منازل عدد من المواطنين في قرى (المحال، دير البحري، و محل جبريل) بمديرية الزيدية شمال مدينة #الحديدة ، بحثاً عن مناوئين لهم، واختطفت احد المواطنين.

كما داهمت مساء يوم امس منازل في قرية محل جبريل بالزيدية واختطفت الأستاذ الأهدل محمد إبراهيم الحشيبري بعد مداهمة منزله وإطلاق النار عشوائياً داخل المنزل وتهديدات بنهبه وتفجيره.
اما في محافظة حجه فقد داهمت الميليشيات اليوم  منزل يحي شرجة في مديرية القفل واخطفته من داخل بيته. وفي مديرية أسلم اختطفت حسن دوش و يوسف مسلماني وآخرين معهم اخذوهم من وسط سوق المديرية.
كما داهمت الميليشيات منازل مواطنين في قرية السادة بمديرية حيران وقتلت أحد المواطنين بدم بارد وأصابت آخرين، و قامت بمواجهات مع المواطنين وإطلاق النار عليهم.
كما اقتحمت الميليشيات منزل الأستاذ موسی شبيكة أحد قيادات الاصلاح في المديرية وقامت بإطلاق الرصاص الحي بداخل المنزل متسببين في ترويع النساء واﻷطفال.
وفي مديرية عبس، قامت مليشيا الحوثي والمخلوع يوم أمس باختطاف الأستاذ حسين حسن كديش و الطيب أحمد زيلعي مسؤولي حزب الإصلاح ببني حسن.
أما في مدينة حجة فقد اختطفت ميليشيات الحوثي صدام حباط وأخيه عبده حباط من على مفرشه بالسوق وسط المدينة.

منازل عدد من الناشطين والسياسيين انتهكت حرمتها على ايدي هذه الميليشيات منذ ان وطأت اقدامهم السهل التهامي على امتداده، فكانت عدد من المنازل لها نصيب من هذا الانتهاك الخارج عن كل القوانين والقيم الاخلاقية والأعراف القبلية خصوصا في مديريات الزيدية والعطاوية والمنيرة والصليف والمغلاف والقناوص والضحي والحجيلة والجراحي والتحيتا وبيت الفقيه و الدريهمي ومحافظة حجه ومديرياتها ومحافظة المحويت وريمة واختطفت ولا تزال تختطف العديد منهم بعد مداهمة منازلهم وروعت الاطفال والنساء واعتدت عليهم بالضرب ونهبت ما فيها من مقتنيات خاصه بالنساء كالمجوهرات وغيرها ..

ويقول طبيب (اخصائي امراض نفسية وعصبية) -فضل عدم الكشف عن نفسه لدواعي امنية- ل" #الحديدة نت" ان هذه المداهمات للمنازل لها تأثير سلبي على الاطفال، فقد يكون الاطفال عرضة لعدد من الامراض النفسية مثل"الاضطرابات النفسية" والاكتئاب والهلوسة الذهنية والهزال والتبول اللاارادي والقلق ، فيكون هذا الطفل مستقبلا غير قادر على مجابهة الحياة، ونجاحهم مستقبلا محدود جدا.

اما المحامي صلاح القميري رئيس المركز الوطني للتنمية والحريات؛  فيقول ل"#الحديدة نت" ان هذه الانتهاكات بحق المواطنين والمنازل تعد من الجرائم الجسيمة التي تجرمها القوانين والتشريعات، مؤكدا ان مثل هذه الجرائم لا تسقط بالتقادم، داعيا كافة المنظمات الحقوقية رصد هذه الانتهاكات وتقديمها كملف باسم كل المنظمات العاملة في حقوق الانسان باليمن، الى محكمة الجنايات الدولية من اجل محاكمة من يقف وراء هذه الجرائم بحق الانسانية في اليمن وهما المخلوع على صالح وعبدالملك الحوثي  باعتبارهما مجرمي حرب.
 
هذا ويرى مراقبون أن الأعمال الوحشية التي تستخدمها ميليشيات الحوثي والمخلوع صالح ضد أبناء محافظات اقليم تهامة (#الحديدة وحجة والمحويت وريمة) وبقية المحافظات هي الورقة الاخيرة في نعش المخلوع والحوثي الذي يتلاشى يوما بعد اخر.