انفلونزا الخنازير يفتك بالمواطنين في صنعاء

0

 

 

 

قالت مصادر طبية في العاصمة صنعاء أن عدد من المرضى فارقوا الحياة نتيجة إصابتهم بمرض إنفلونزا الخنازير، "إتش1 إن1" .

 

وأضافت المصادر أن عشرات المصابين، بينهم أطباء وممرضون، توافدوا إلى مستشفيات العاصمة مما جعل أغلبها يرفض استقبال الحالات لعدم توفر الخدمات المخبرية، التي تساعد في تشخيص المرض، إضافة إلى عدم وجود وعي كامل للتعامل مع المرض ، و تجاهل وزارة الصحة والسكان، التي تسيطر عليها جماعة الحوثي، الأمر.

 

وبحسب ما نقله "العربي الجديد" أكد أحد الأطباء أن المرض"فتك بعدد من المواطنين لعدم المعرفة الكاملة بكيفية التعامل معه"، مشيرا إلى أن آخر الوفيات كان القيادي في حزب المؤتمر الشعبي العام، حسين سعيد خميس، من بني حشيش شمال شرق العاصمة صنعاء.

 

وحذر الطبيب اليمني من استمرار تجاهل المرض، مشيرا إلى إمكانية انتشاره بين طلاب المدارس في ظل حالة الإهمال، التي تشهدها المستشفيات، وتجاهل وزارة الصحة وإدارة المستشفيات لمعايير التعقيم والعزل الطبي للمرضى. كما طالب باعلان الطوارئ لمواجهته عن طريق العلاج والتوعية.

 

إلى ذلك، أكد الناشط الحقوقي، جميل الحاج، أن الأطباء أخبروه باحتمال إصابته بإنفلونزا الخنازير، وطلبوا منه إجراء فحوص مخبرية عاجلة، وقال الحاج لـ"العربي الجديد": "اُصبت منذ 12 يوما بحمى شديدة ورعشة وبرد ووجع بالمفاصل ورعاف دم من الأنف، وكان الطبيب يشك في أنها حمى الضنك، لكن الفحوص أكدت عدم إصابتي بالضنك".

 

ولفت إلى أن الطبيب أخبره باحتمال إصابته بإنفلونزا الخنازير، كون المرض منتشراً في صنعاء هذه الأيام، مضيفا أن أطباء أكدوا له أن الأعراض تشير إلى أنه مصاب بالإنفلونزا، لكنهم لا يعرفون مستواها لعدم وجود التجهيزات الطبية.